مؤتمر فتح السابع

يواجه مؤتمر فتح الذي من المقرر عقده في رام الله في ١١/٢٩ عدة تحدايات ١- التحدي الفتحاوي : حركة فتح مرت في الفترة الاخير بازمة صعبة عنوانها محمد دحلان وظاهرة التجنح وامام المؤتمر طريقان للتعامل مع هذه الظواهر اما الفصل والتخلص من كل العناصر المتجنحة او المصالحة الداخلية كذلك هناك مشكلة فتح في غزة التي تعاني من الكثير من المشاكل  

٢- ملف المصالحة مع حماس وهذا الملف له استحقاقات لا تستطيع الحركة دفعها ولا تستطيع فتح نفض يدها من المصالحة وهناك خشية في هذه الايام من تحالف حماس ودحلان مما سيشكل مأزقا كبيرا لحركة فتح

٣- ملف منظمة التحرير وهذا الملف عمره سنوات ولم يتم تفعيل مؤسسات م ت ف مما يهدد هذه المنظمة بالتلاشي

٤- ملف العملية السلمية المنتهية منذ سنوات ولا أفق في المستقبل المنظور لتفعيلها وعلى حركة فتح تقديم رؤيتها لحل القضية الفلسطينية 

٥- ملف المقاومة طرحت حركة فتح في مؤتمرها السابق خيار المقاومة الشعبية ولكن الحركة لم تستطيع تفعيل هذا الخيار

٦- ملف التنسيق الامني الذي يعارضه في هذه المرحلة التي تعثرت فيه العملية السلمية العديد من كوادر الحركة 

٧- حكومة الحمد الله التي يعارضها العديد من كوادر الحركة

٨- صراع الأجيال فهناك مطالبات من جيل الشباب بإشراكهم في المؤسسات القيادية التي يسيطر عليها الحرس القديم من شيوخ الحركة

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s