دلالات مشاركة وفود من حماس والجهاد الاسلامي في مؤتمر حركة فتح السابع

 لو كانت مشاركة حماس والجهاد في ظروف عادية لكانت المشاركة عادية فالحركات والاحزاب تدعو بعضها للمشاركة في مؤتمراتها وقد كانت فتح تشارك حماس احتفالاتها ونشأطاتها وكذلك كانت تفعل حماس ولكن منذ الانقسام انقطعت العلاقة بين الطرفين ولم يكن يتم دعوة بعضهما للمشاركة في النشاطات المختلفة وكان اخرها احتفال فتح في ذكرى استشهاد ابو عمار في المقاطعة قبل أسبوعين فما استجد حتى يتم دعوة حماس وتلبية حماس لدعوة حركة فتح

– اجتماع ابو مازن بقيادة حماس في الدوحة هو النقطة الفاصلة في هذا الموضوع ويبدوا ان الرئيس وضع قيادة حماس في صورة الوضع الفلسطيني ودور الرباعية العربية في محاولة ايجاد قيادة بديلة لحركة فتح ول منظمة التحرير وللسلطة الفلسطينية وهذه القيادة سيكون لها رؤية سياسية خطرة على القضية الفلسطينية ويبدوا ان حماس اقتنعت بما قاله الرئيس

– دعوة فتح لحماس للمشاركة في مؤتمرها قد تكون قد تكون جاءت في سياق شكرها للسماح لاعضاء فتح في غزة للمشاركة في المؤتمر خاصة وأنها منعتهم من المشاركة في المؤتمر السادس وقد تكون في سياق قطع الطريق امام انصار دحلان من عقد مؤتمر لهم في قطاع غزة بمباركة او مشاركة حركة حماس 

– مشاركة حماس والجهاد الاسلامي وبقية الفصائل سترسل رسالة شديدة اللهجة لانصار دحلان وللمصريين ان الفصائل الفلسطينية تدعم الرئيس في مواجهة دحلان

– لا استبعد وجود صفقة ما بين حماس والرئيس لترتيب الواقع الفلسطيني واستكمال إجراءات المصالحة خاصة ان الرئيس بحاجة ماسة الى تاييد حماس في هذه المرحلة

– الدور الاسرائيلي يبقى غامضا فهو سمح لفتح بعقد مؤتمرها في رام الله واعطى تصاريح لاعضاء المؤتمر وفي المقابل هو يعمل بتنسيق تام مع الرباعية العربية وهذا ما يخيفني فقد يكون هدف اسرائيل من ذلك العمل على شق حركة فتح لعمل ترتيبات جديدة في الضفة الغربية

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s