ظاهرة الإسلاموفوبيا العربية

 نمت في السنوات الاخيرة ظاهرة لافته في أوساط المثقفين ممن يحملون الفكر اليساري او اللبرالي والعلمانيين بشكل عام ظاهرة الإسلاموفوبيا وهي كره ومعاداة كل ما هو إسلامي او بشكل ادق معاداة كل رؤية سياسية اسلامية وتطورت هذه الظاهرة الى ظاهرة مرضية بحيث أصبحنا نجد من يؤيد ويبرر قتل الناس دون حق واصبح هناك من يؤيد الدكتاتورية والقمع على الديمقراطية والمستعمر في مواجهة الثوار 

فأصبحوا يؤدوا الجنرال المنقلب على الرئيس المدني المنتخب ويؤيدوا الرئيس الدكتاتور الذي احضر كل قوى الاستعمار العالمي لتقصف بلاده وتحولها الى خرابة في مواجهة طالبي الحرية في بلاده اصبح هناك من يدعم ويؤيد بوتين الذي تقصف طائراته كل شبر في سوريا في مواجهة الرئيس اردوغان الذي نهض بتركيا ودعم وما زال يدعم كل حراك ديمقراطي في بلادنا ليس لشيء الا لان له خلفية اسلامية 

 هذه الظاهرة خطيرة وسيكون لها تداعيات خطيرة على اصحاب هذا الفكر وقد تنشأ ظواهر مقابلة تكون لها سلبيات مجتمعية عميقة لذلك على اصحاب هذا الفكر مراجعة تصرفاتهم وطروحاتهم السياسية

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s