مازق الحركة الاسلامية 

  وضعت الحركة الاسلامية عدة استراتيجيات للوصول الى الحكم ولكنها استقرت في السنوات الاخيرة على مبدأ التغيير السلمي واول حركة اسلامية عربية وصلت الى الحكم بالانتخابات هي حماس ولكن عندما رات ان هناك من يتامر للاطاحة بها قلبت الطاولة حينها لامها اغلب اقطاب الحركة الاسلامية وكان ماخذهم انه كان عليها التروي واعطاء العملية الديمقراطية مداها وجاء دور اخوان مصر الذين رفعوا شعار السلمية حتى اخر الطريق وبدات المؤامرات الى ان انقلبوا عليها وداسوا على كوادرها بالدبابات وبدات سلسلة الانتقادات وكان اهمها انهم تسرعوا في الوصول الى الرئاسة وكان عليهم التوافق على شخصية من خارج الحركة وهذا ما فعلته الحركة الاسلامية في تونس واليمن ولكن رغم ذلك انقلبوا عليها ففي اليمن ذاقت الحركة من الذل الوانا اما تونس فيبدوا انهم في الطريق بقي النموذج الليبي الذي حمل سلاحه وحارب لم يحكم ليبيا ولكنه حافظ على نفسه وثورته 

 المحصلة النهائية برغم اختلاف الخاتمه الا انها جميعا لم تاخذ فرصتها في الحكم لتطرح نموذجها للحكم الرشيد والسؤال ماذا عليها ان تفعل

  الخلاصة التي استنتجتها من كل ذلك ان الكلمة النهائية للقوى الاستعمارية وحتى تستطيع اي حركة اسلامية الوصول الى الحكم فهي امام خياريين 

 الاول اما ان تحاور هذه القوى وتتوصل معها الى حلول وسط قطعا لن تسلم هذه القوى ببساطة للقوى التي تود النهوض في الامة

الثاني ان تواجه القوى الاستعمارية في اطار استراتيجية نضالية وتتحمل الحركة كل تبعات ذلك

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s