عقد المجلس الوطني

هل ينجح عباس بالدعوة لمجلس وطني يجدد له البيعة؟
الثلاثاء 27/ديسمبر/2016

خاص – ياسين عز الدين

مع تجدد تصريحات مسؤولين في فتح والسلطة الفلسطينية حول عقد جلسة قريبة للمجلس الوطني الفلسطيني، قابلتها حركة حماس بالرفض والنفي، تثار تساؤلات حول شكل هذا المجلس وحيثيات انعقاده، وهل سينجح عباس بتجديد شرعيته رئيسًا للمنظمة عبر بوابة المجلس؟
هذا ما سنحاول في فلسطين نت الإجابة عنه في التقرير التالي الذي يعرض وجهات النظر المختلفة.
فقد صرح مستشار رئيس السلطة حسام الزملط اليوم الثلاثاء في مؤتمر صحفي أن الاجتماع الأول لللجنة التحضيرية لعقد المجلس الوطني الفلسطيني سيعقد الشهر القادم وأن حماس وافقت على حضوره.
إلا أن الناطق باسم حماس حازم قاسم نفى موافقة حركته على المشاركة في اللجنة التحضيرية، وأكد على “ضرورة التزام فتح بكافة اتفاقات المصالحة الموقعة، وتشكيل مجلس وطني جديد منتخب يمثل الكل الفلسطيني”.
وكان حازم قاسم قد أوضح في تصريحات سابقة لمراسلتنا أن اتفاقيات المصالحة نصت على “ضرورة إصلاح منظمة التحرير والمؤسسات التابعة ومنها المجلس الوطني الفلسطيني”، وأن الخطوة الأولى هي “دعوة الإطار القيادي الموحد لمنظمة التحرير الفلسطينية، وهو ما لم يتم حتى الآن بسبب تلكؤ الرئيس عباس بالقيام بهذه الخطوة” على حد قوله.
وحول المشاركة في مؤتمر المجلس الوطني فأكد قاسم انه يجب “التوافق بين كل فصائل ومكونات شعبنا عند القيام بأي خطوة تخص المجلس الوطني”، وأضاف “يجب على الأخوة في حركة فتح التوقف عن التعامل مع المؤسسات الفلسطينية وكأنها شأن حزبي داخلي.”
أما القيادي الفتحاوي عزام الأحمد فتكلم في مقابلة مع تلفزيون فلسطين أمس الاثنين عن اتصالات جرت مع فصائل فلسطينية عقب المؤتمر العام السابع لفتح، من أجل بحث ترتيبات عقد المجلس الوطني، دون أن يسمي تلك الفصائل.
وحول مشاركة حماس والجهاد الإسلامي في المجلس الوطني فأكد الأحمد على أن ذلك يلزمه ” تنفيذ الاتفاقيات الموقعة والوصول لحكومة واحدة” على حد تعبيره، ولمح إلى إمكانية عقد المجلس الوطني بدون حماس، في حال “فشلت جهود تشكيل حكومة واحدة في الضفة وقطاع غزة”.
ويشير التضارب بين تصريحات الأحمد والزملط ورد حازم قاسم عليها إلى أن مشاركة حركة حماس في المجلس الوطني ليست بالأمر المضمون، خاصة وأن نوايا محمود عباس ما زالت غير واضحة.
وتوجه موقع فلسطين نت إلى الباحث محمد حمدان وسألناه عن إمكانية عقد المجلس الوطني فقال أنه لا يستبعد الدعوة لاجتماعه خلال الفترة القادمة “فالرئيس عباس وقيادة المنظمة معنية بتجديد شرعيتها خاصة في ظل إنهاء المجلس التشريعي والصراع مع دحلان والرباعية العربية.”
وأضاف أنه جرى مؤخرًا التجديد للعديد من المؤسسات الممثلة في المجلس الوطني مثل الاتحادات والنقابات وبعض الساحات الخارجية مثل الساحة اللبنانية والاردنية، و”سيتم تمثيل بقية الدول من خلال السفارات الفلسطينية في الخارج على شاكلة ما جرى في مؤتمر فتح”.
مشيرًا إلى أن “هيئة المجلس جاهزة لإعادة ترتيبه بالشكل الذي يمكن قيادة المنظمة من إعادة تجديد نفسها”، ورجح عقد مؤتمر المجلس الوطني في رام الله حتى يستطيع عباس التحكم بمخرجاته والتحكم في نوعية المشاركين فيه.
وحول احتمالية مقاطعة فصائل منظمة التحرير وحماس للمجلس الوطني فأجاب حمدان أنه رغم تصريحات الجبهة الشعبية بعدم المشاركة، إلا أنه يعتقد أنها ستشارك في النهاية، وإن لم تشارك ستكتفي بالمعارضة السلبية، أما حماس والجهاد الإسلامي فإن أقصى ما لديها هو “المعارضة الكلامية ولا تملك أو لا تريد اتخاذ إجراءات أو قرارات لتشكيل قيادة بديلة للقيادة الحالية”.
وعند توجهنا بالسؤال إلى المحلل السياسي الدكتور عدنان أبو عامر قال أن لا أحد يمتلك الإجابة الدقيقة عن احتمالية عقد المجلس الوطني إلا “عباس نفسه”، لكنه رجح أن يتشجع لعقد المؤتمر بعد “ما يراه عباس نجاحًا بعقد مؤتمر فتح السابع”، وذلك سواء بحضور حماس والجهاد الإسلامي أو بغيابهما.
وقال أبو عامر أنه في حال تعذر انعقاد المجلس الوطني في أي عاصمة عربية مجاورة “فقد يذهب عباس بعيدًا لعقده في رام الله.”
وفي ظل سعي عباس لاستخدام المجلس الوطني من أجل تجديد شرعيته وشرعية مؤسسات المنظمة، ورفض حماس المشاركة ضمن الشروط الحالية ومطالبتها بمجلس وطني منتخب ضمن الاجماع الوطني، فالسؤال هو إلى أي مدى سيستطيع عباس تحقيق أهدافه؟

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s