تركيا وايران والعرب

  تنازعت هذه الدول السيطرة على المنطقة ولكن ما هي احوالها في الفترة الاخيرة

 ايران 

 بعد قيام الثورة الايرانية رفعت شعارة نصرة المستضعفين في الارض في مواجهة القوى الاستعمارية ولكنها في الممارسة اتجهت نحو دعم التشيع في المنطقة مما جعلها في مواجهة تاريخية مع الكتلة السنية ولكن ذلك لم يمنعها من تحقيق وسائل القوة والازدهار مما جعلها دولة محورية

تركيا 

كانت تركيا العثمانية تحكم المنطقة العربية والاسلامية ولكن بعد سقوط الدولة توجهت تركيا نحو اوروبا والغت وحاربت كل رابط لها مع الشرق ولكن بعد مجيء اردوغان وحزب العدالة والتنمية اعاد الوصل مع الشرق وجعل شعاره ارجاع تركيا الى عهود ازدهارها وهذا واكبه نهضة اقتصادية علمية هائلة بالاضافة الى ترسيخ مبادىء الديمقراطية والحكم الرشيد

العرب 

 اما العرب بعد سقوط الخلافة العثمانية فقد طرحت مبادىء القومية العربية كاطار جامع للامة العربية ولكن كل هذه الشعارات انتهت واصبحت تحكمنا مجموعة من العائلات اضافة الى بعض النخب العسكرية والعلمانية التي عاثت فسادا واصبح حال وطننا العربي يتراجع من سيء الى اسوأ الى ان جاء الربيع العربي الذي دفع الاسلاميين الى الواجهة ولكن سرعان ما تأمرت عليهم النخب الحاكمة وانقلبوا عليهم ليعودوا بنا الى بداية القرن العشرين ليطرح من جديد سؤال الهوية كنت متفائلا بالتجربة التونسية ليتم انتاج نموذج جامع مقبول بين الاسلاميين والنخب العلمانيين ولكن ثبت بالدليل ان النخب العلمانية اقصائية. وليس لديها القدرة لبناء نظام حكم ديمقراطي رشيد لذلك فاننا مقبلون على ثورات جديدة او ان نكون تابعين للقوى الاقليمية ايران وتركيا

محمد حمدان

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s