الانتخابات التشريعية الفلسطينية عام ٢٠٠٦ (٤)

لجنة الحوار الوطني،

   ادركت كتلة الإصلاح والتغير انه في ظل الواقع الذي يعيشه الشعب الفلسطيني من الصعوبة بمكان ان يستطيع تنظيم او كتلة انتخابية لوحدها النهوض بالواقع الفلسطيني وتم بلورة ارضية من الممكن البناء عليها لتشكيل هذه التحالفات 

١- حماية خيار المقاومة وعدم تجريمها 

٢- محاربة الفساد والفلتان الامني وتحقيق التنمية والإصلاح 

 لم يدور في ذهن قيادة الإصلاح انها ممكن ان تستلم الحكم لوحدها او ان تكون هي محور تحالف يحكم

 وبالفعل تم تشكيل للجنة للحوار الوطني وأنيطت بها مهمة تشكيل تحالف وطني على الارضيّة السابقة ومن الممكن ان يشمل

١- كل الفصائل الوطنية والاسلامية بما فيها فتح وحماس

٢- بعض الفصائل مع حماس

٣- التحالف مع بعض المستقلين لاتاحة الفرصة لبعض الكفاءات من التكنوقراط ممن يختلفون مع كتلة الإصلاح فكريا ولكنهم يلتقون معها سياسيا ومن بعض الاخوة المسيحيين 

وبالفعل باشرت اللجنة لقاءاتها وتم الطرح على الفصائل والكتل التي ستشارك في الانتخابات خلال الحوار ارضية الحوار السابقة وتم التوافق مع بعض الكتل اننا ان لم نستطع التوافق قبل الانتخابات من الممكن التوافق لتحقيق تحالف بعد الانتخابات على الارضيّة سابقة الذكر وجرت لقاءات مع كل الفصائل بما فيها فتح وحاولت اللجنة البحث عن قواسم مشتركة او تشكيل تحالف انتخابي ووجد هذا الطرح قبولا من الجميع وبدأت الخطوات الاولى للبحث في التفصيلات ولكن حملة الاعتقالات التي جرت في ٢٠٠٥/٩/٢٤ أعاقت الاستمرار في هذه الحوارات وجرى القفز لاحقا عن ما توصلت اليه هذه اللجنة حيث اعتقل اغلب أعضاءها الفاعلون

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s