مجزرة “قيسارية”، 15 شباط / فبراير 1948 م

في يوم 15 شباط 1948، العصابات الصهيونية نفّذت مجزرة قيسارية قضاء حيفا. حيث قامت العصابات اليهودية المسلحة بهدم البلدة وتشريد أهلها البالغ عددهم عام 48 حوالى (1350) نسمة.

وبإشراف اسحق رابين، وكانت قد بدأت الهجمات على القرية في 10/2/1948 بهدف طرد كامل سكانها، كما تمكن الجنود من إخلاء وتدمير أربع قرى أخرى في ذات اليوم تحت سمع وبصر جنود الانتداب البريطاني. كما تم محو قرية ثانية تدعى برو قيسارية عن الوجود.

قيسارية كانت أولى القرى التي تمت فيها عملية منظمة لطرد السكان الفلسطينيين، على يد الهاغاناه، إذ احتلت وحدة من البلماح القرية في 15 شباط، وهرب السكان أو أُمروا بالرحيل، وذبح من رفض الخروج، ومن بينهم عشرون قروياً أصروا على ملازمة منازلهم حتى بعد أن اُحتلت القرية، فدمّرت وحدة من البلماح منازل القرية في 20 شباط وبعضهم كان ما زال في داخلها. 

وكان قرار تهديم المنازل قد اتُخذ في أوائل شباط، في اجتماع هيئة الأركان العامة للهاغاناه. وقد دُمّر ثلاثون منزلاً، واستُبقيت ستة منازل بسبب نقص في المتفجرات. وكان التدمير في السياق العام لتطهير السهل الساحلي شمالي تل أبيب، في الأشهر الأولى من سنة 1948. 

وعلى انقاضها أقام اليهود مستعمرة «أور عكيفا» عام 1951، كما ضموا بعض أراضيها إلى مستعمرة «سدوت يام» المجاورة للبلدة والمقامة في عام 1940 على أراضي خربة أبو طنطورة إلى الجنوب من قيسارية.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s