الزعيم الفلسطيني الحاج أمين الحسيني

الحاج أمين الحسيني أو المفتي ..هو المفتي العام للقدس ، و رئيس المجلس الإسلامي الأعلى ، و رئيس اللجنة العربية العليا ، و أحد أبرز الشخصيات الفلسطينية في القرن العشرين ، ولد في مدينة القدس عام 1895 و تلقى تعليمه الأساسي فيها ، و انتقل بعدها لمصر ليدرس في دار الدعوة و الإرشاد ، أدى فريضة الحج في السادسة عشر من عمره ، و التحق بعدها بالكلية الحربية بإسطنبول ، ليلتحق بعدها بالجيش العثماني ، و التحق بعد ذلك في صفوف الثورة العربية الكبرى.

اعتقل الحسيني عام 1920 ، ولكنه استطاع الفرار إلى الأردن ، و حكم عليه بالسجن 15 عاما ، تولى منصب المفتى العام للقدس بعد وفاة أخيه كامل ، و أنشأ المجلس الإسلامي الأعلى ، و بعد فشل ثورة القسام عام 1936 ، أنشأ اللجنة العربية العليا ، التي ضمت تيارات سياسية مختلفة.
أصدر المندوب السامي البريطاني قرارا بإقالة المفتي من منصبه و القبض عليه ، و حينها هرب الحسيني إلى لبنان ، حيث اعتقلته السلطات الفرنسية ، و بعدها استطاع الهروب من لبنان إلى العراق ، ثم تركيا ، ثم ألمانيا ، حيث مكث فيها قرابة 4 سنوات.
فرضت على الحاج أمين الحسيني الإقامة الجبرية بعد النكبة ، فهاجر إلى سوريا و منها إلى لبنان ، حيث مكث فيها حتى وفاته.
توفي الحسيني عام 1974 ببيروت ، و شيع بجنازة رسمية حضرها ياسر عرفات ، و دفن في مقبرة الشهداء.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s