التصنيف: الاسرى الفلسطينيين

من ذكريات الأسر 

صور من سجن مجدو في الفترة ١٩٩٨-٢٠٠٤

Advertisements

يوميات الأسر 

صورة من قسم ٥ في سجن مجدو عام ٢٠٠٠ خلال عملية رفع الخيم وكنا نرفع الخيم في بداية فصل الصيف لتقليل الحرارة المرتفعة داخل الخيم صيفا وننزلها شتاء وكانت هذه العملية متعبة ويشارك بها كل أفراد الخيمة 

الحياة في الأسر 

في رمضان ١٩٩٤ كنت في تحقيق سجن رام الله وقد كان من عادة إدارة السجن ان تقدم بعض التسهيلات للمسجونين بما فيهم الذين في التحقيق وهي تتلخص بتقديم وجبة فطور وسحور بالاضافة لبعض التحسينات على وجبات الطعام وتقديم الشاي ساخنا عند السحور ولكن محققي الشاباك لم يكونوا يجدوا وقتا لجلسات التحقيق العنيفة الا في موعد الفطور او قبله بقليل فنستلم فطورنا باردا بعد جولة عنيفة من الضرب والهز العنيف والشبح والتهديد وغيرها من أساليبهم السادية فيصبح الطعام بلا طعم ولا نكهة بل مجرد شيء يدخل الفم للزوم الحياة وكان مركز تحقيق رام الله يعطل ايام الجمعة والسبت فكانت الشاباك تأخذنا الى تحقيق المسكوبية في القدس حيث كان يعمل على مدار الأسبوع دون اية عطل وفي المسكوبية لم يكونوا يعترفوا بتسهيلات رمضان كان الوضع سيئا كنا لا ندري متى نفطر او متى نصوم كان اضافة الى تحقيق الشاباك القاسي قسوة شديدة من سجانين المسكوبية كنا ننتظر يوم الأحد بفارغ الصبر حتى نعود الى رام الله كنا نستأنس برام الله وتسهيلاتها

الاسرى الفلسطينيين

اضراب الاسرى عن الطعام هو نضال سلمي لمواجهة اجراءات الاحتلال الاسرائيلي  الذي يفرضه على المناضلين الفلسطينين ،ان ما تقوم به اسرائيل بحق اسرانا مخالف لكل مواثيق حقوق الانسان ، ان التزام مؤسسات حقوق الانسان والصليب الأحمر الصمت على اضراب الاسرى عن الطعام وعدم إصدار بيانات ادانة لاسرائيل  هو رسالة واضحة لكل مناضل فلسطيني ان النضال السياسي السلمي غير مجدي وان اسرائيل كنظام استعماري فقدت الحد الادنى من الاخلاق وازاحت عنها ما كانت تدعيه عن التزامها بمنظومة الاخلاق الغربية للدول الاستعمارية

1-945757.jpg