التصنيف: الاسرى الفلسطينيين

الاسرى الفلسطينيين

محمد القيق نموذج حي للنضال السلمي ضد الاحتلال      النضال السلمي بحاجة الى ارادة وتصميم وهو وسيلة من وسائل مواجهة الاحتلال لا تقل اهمية عن النضال العسكري المهاتا غاندي قائد الثورة الهندية امن بالنضال السلمي كسبيل للخلاص من الاستعمار ولكن نضاله السلمي كان بحاجة الى ارادة صلبة فقد اضرب عن الطعام لمدة ٦٦ يوم وخاض العصيان المدني وسير المسيرات السلمية ، محمد القيق وزملائه الذي جسدوا نموذج غير مسبوق في التحدي والصمود ليسوا اقل من غاندي

الاسرى الفلسطينيين

نضال محمد القيق وزملاءه الذين سبقوه هو نضال سلمي لمواجهة الإعتقال الاداري الذي تفرضه اسرائيل على المناضلين الفلسطينين ،محمد القيق صحفي فلسطين مناضل بالكلمة وهذا حق مشروع وان اعتقاله اداريا هو مخالف لكل مواثيق حقوق الانسان ، ان التزام مؤسسات حقوق الانسان والصليب الأحمر الصمت على اعتقاله واضرابه عن الطعام وعدم إصدار بيانات ادانة لاسرائيل لاستمرارها في اعتقاله وعدم الضغط لإطلاق سراحه هو رسالة واضحة لكل مناضل فلسطيني ان النضال السياسي غير مجدي#الحرية_للصحفي_محمد_القيق

الاسرى الفلسطينيين

ان الم الإضراب عن الطعام غير مسبوق حيث يبدأ جسم الانسان بالغذاء على دهون الجسم وعندما تنفذ يبدا بالغذاء على عضلات جسم الانسان وهذا يسبب الم فظيع وعندما تضمحل عضلات الانسان يبدا بالغذاء على اعضاء الانسان الرئيسية مثل عضلة القلب والدماغ وهذا يعرضه للموت الفجائي والالم لا يستطيع الانسان تحمله ومن هنا بعض المضربين عن الطعام يبدأ بالصراخ نتيجة للألم ولكن ارادة الصمود تنتصر على الالم 

#الحرية_او_الشهادة

انقسام الأسرى الفلسطينين في سجون الاحتلال

بعد الانقسام الفلسطيني عام ٢٠٠٧ قامت مصلحة سجون الاحتلال بفصل اسرى حماس عن اسرى فتح واستفردت بالحركة الأسيرة بعد ان قسمتها او قسمها الانقسام واتخذت العديد من الاجراءات العقابية بحق الأسرى فتارة تعاقب اسرى فتح وتارة اخرى تعاقب اسرى حماس المطلوب في هذه المرحلة موقف صلب من كل الحركة الأسيرة بكافة فصائلها والا فان كل إنجازات الأسرى مهددة

ممارسات الاحتلال بحق الاسرى

عندما يطعن أسير فلسطيني شرطي اسرائيلي تابع للاحتلال يجري ربط الاسير وأخذه الى ألساحة ويتجمع عليه كل شرطة الاحتلال في السجن ويحضر كل شرطي عصاة من الخشب ويبدأوا بضربه حتى تتكسر كل العصي على جسمه ثم ينقل الى المستشفى