التصنيف: الاسرى الفلسطينيين

الحياة في الأسر 

في رمضان ١٩٩٤ كنت في تحقيق سجن رام الله وقد كان من عادة إدارة السجن ان تقدم بعض التسهيلات للمسجونين بما فيهم الذين في التحقيق وهي تتلخص بتقديم وجبة فطور وسحور بالاضافة لبعض التحسينات على وجبات الطعام وتقديم الشاي ساخنا عند السحور ولكن محققي الشاباك لم يكونوا يجدوا وقتا لجلسات التحقيق العنيفة الا في موعد الفطور او قبله بقليل فنستلم فطورنا باردا بعد جولة عنيفة من الضرب والهز العنيف والشبح والتهديد وغيرها من أساليبهم السادية فيصبح الطعام بلا طعم ولا نكهة بل مجرد شيء يدخل الفم للزوم الحياة وكان مركز تحقيق رام الله يعطل ايام الجمعة والسبت فكانت الشاباك تأخذنا الى تحقيق المسكوبية في القدس حيث كان يعمل على مدار الأسبوع دون اية عطل وفي المسكوبية لم يكونوا يعترفوا بتسهيلات رمضان كان الوضع سيئا كنا لا ندري متى نفطر او متى نصوم كان اضافة الى تحقيق الشاباك القاسي قسوة شديدة من سجانين المسكوبية كنا ننتظر يوم الأحد بفارغ الصبر حتى نعود الى رام الله كنا نستأنس برام الله وتسهيلاتها

الاسرى الفلسطينيين

اضراب الاسرى عن الطعام هو نضال سلمي لمواجهة اجراءات الاحتلال الاسرائيلي  الذي يفرضه على المناضلين الفلسطينين ،ان ما تقوم به اسرائيل بحق اسرانا مخالف لكل مواثيق حقوق الانسان ، ان التزام مؤسسات حقوق الانسان والصليب الأحمر الصمت على اضراب الاسرى عن الطعام وعدم إصدار بيانات ادانة لاسرائيل  هو رسالة واضحة لكل مناضل فلسطيني ان النضال السياسي السلمي غير مجدي وان اسرائيل كنظام استعماري فقدت الحد الادنى من الاخلاق وازاحت عنها ما كانت تدعيه عن التزامها بمنظومة الاخلاق الغربية للدول الاستعمارية

1-945757.jpg

الاسرى الفلسطينيين قرن من المعاناة

في عام 1936أثناء الثورة في فلسطين على الانتداب البريطاني كتب شاعر شعبي عرف باسمه الأول ‘عوض’ بقطعة فحم على جدران الزنزانة ،ليلة إعدامه قصيدة مطلعها:’يا ليل خل الأسير تا يكمل نواحه’ ومن هذه القصيدة،نعرف أنه سبقه إلى حبل المشنقة اثنان من أشقائه، وأنه مثلما فعل معظم الثوار في ذلك الزمن باع ذهب زوجته ،ليشتري سلاحا وينضم إلى الثوار وضمن قصيدته موقفا سياسيا واعيا تجاه القيادات الفلسطينية في ذلك الزمن. أعاد نشر القصيدة الشاعر توفيق زياد خلال جهوده التوثيقية للأدب الشعبي في بداية السبعينيات من القرن الماضي،وغناها بعد ذلك بسنوات الفنان فتحي صبح . لم يكن عوض حالة فريدة في تلك الثورة التي استمرت ثلاث سنوات فكثيرون غيره لاقوا المصير نفسه ،مثل الشيخ فرحان السعدي وعمره يزيد على الثمانين والشيخ يوسف سعيد أبو درة أحد قادة الثوار النظيفي اليد والسلوك،وقبلهم في 17 حزيران عام 1930أعدم ثلاثة من الثوار في سجن عكا هم: عطا الزير ومحمد جمجوم وفؤاد حجازي
يا ليل خلّي الأسير … تايكمل نواحو
رايح يفيق الفجر … ويرفرف جناحو
تايتمرجح المشنوق … من هبّة رياحو
يا حيط وقّف تاقظّي كلّ حسراتي
يمكن نسيت مين أنا ونسيت آهاتي
يا حيف انقضت بإيدك ساعاتي
شمل الحبايب ضاع وتكسّروا قداحو
لا تظن دمعي خوف … دمعي ع أوطاني
ع كمشة زغاليل … بالبيت جوعانه
مين راح يطعميها … من بعدي وإخواني
اثنين قبلي شباب … ع المشنقة راحو
بكرة مرتي كيف … رح تقضي نهارها
ويلها عليّ أو … ويلها ع صغارها
يا ريتني خلّيت … في إيدها سوارها
يوم دعاني الحرب … تااشتري سلاحو

الاسرى الفلسطينيين

محمد القيق نموذج حي للنضال السلمي ضد الاحتلال      النضال السلمي بحاجة الى ارادة وتصميم وهو وسيلة من وسائل مواجهة الاحتلال لا تقل اهمية عن النضال العسكري المهاتا غاندي قائد الثورة الهندية امن بالنضال السلمي كسبيل للخلاص من الاستعمار ولكن نضاله السلمي كان بحاجة الى ارادة صلبة فقد اضرب عن الطعام لمدة ٦٦ يوم وخاض العصيان المدني وسير المسيرات السلمية ، محمد القيق وزملائه الذي جسدوا نموذج غير مسبوق في التحدي والصمود ليسوا اقل من غاندي

الاسرى الفلسطينيين

نضال محمد القيق وزملاءه الذين سبقوه هو نضال سلمي لمواجهة الإعتقال الاداري الذي تفرضه اسرائيل على المناضلين الفلسطينين ،محمد القيق صحفي فلسطين مناضل بالكلمة وهذا حق مشروع وان اعتقاله اداريا هو مخالف لكل مواثيق حقوق الانسان ، ان التزام مؤسسات حقوق الانسان والصليب الأحمر الصمت على اعتقاله واضرابه عن الطعام وعدم إصدار بيانات ادانة لاسرائيل لاستمرارها في اعتقاله وعدم الضغط لإطلاق سراحه هو رسالة واضحة لكل مناضل فلسطيني ان النضال السياسي غير مجدي#الحرية_للصحفي_محمد_القيق

الاسرى الفلسطينيين

ان الم الإضراب عن الطعام غير مسبوق حيث يبدأ جسم الانسان بالغذاء على دهون الجسم وعندما تنفذ يبدا بالغذاء على عضلات جسم الانسان وهذا يسبب الم فظيع وعندما تضمحل عضلات الانسان يبدا بالغذاء على اعضاء الانسان الرئيسية مثل عضلة القلب والدماغ وهذا يعرضه للموت الفجائي والالم لا يستطيع الانسان تحمله ومن هنا بعض المضربين عن الطعام يبدأ بالصراخ نتيجة للألم ولكن ارادة الصمود تنتصر على الالم 

#الحرية_او_الشهادة