التصنيف: الاسرى الفلسطينيين

الاسرى الفلسطينيين

صور توثق اعتقال قوات الاحتلال الاسرائيلي لمجموعة من الأطفال الفلسطينيين

Advertisements

معاناة الاسرى الفلسطينيين

قبل بزوغ الفجر ينادي عليك السجان أنّك ستمثل اليوم أمام المحكمة ، بعد ذلك يفتح باب الزنزانة ، يوقظننا فجأة من النوم ، ويصرّون عليك لتستعجل ولا يمهلونك حتى تتوضأ للفجر أو تصلي ، يكتفون بالسّماح لك بغسلِ وجهك ..

هنا يبدأ مسلسل التكبيل ، تكبيل الأيدي والأرجل بكل غلظةٍ وفظاظة ، ويجرك السجان بكل قسوة كما تُجرّ الشاة ، حتى يصل بك إلى شاحنة كبيرةٍ ، تحتوي على زنزازين حديدية صغيرة بحجم شخصين ، ويدخلونك إلى الشاحنة ، ويزّجون بك داخل زنزانتها الضيّقة مكبّل الأيدي والأرجل ، وتكون ركبتيك ملاصقتان لباب الزنزانة مباشرة ، وظهرك مستندٌ إلى ظهرها تماماً ، مساحة جلوسك فقط ، هذه هي البوسطة ،التي قد تمكث فيها من الخامسة صباحاً حتى السابعة مساء ، وتنطلق في رحلتها من الرملة للقدس أو الى محكمة عوفر غرب رام الله وتصطف أمام المحكمة ، ويظلّ محركها يعمل بلا توّقّف حتى لو كانت في مصفّها ، ولك أن تتخيل شاحنة حديدية بزانزين ضيّقة تحت شمس ملتهبة، وهدير محركها يتحرك طوال النّهار فيزيدها حرارة ، وبلا تكييف طوال النهار ،وأنت مقيّد اليدين والقدمين ، بلا ماء ولا طعام …..

يوجد في البوسطة زنزانة كبيرة يوضع فيها معتقلين جنائيين يهود وعرب ويوضع معهم الاسرى الامنيين وهذا يزيد الرحلة صعوبة ويتعامل السجان مع الجميع بقسوة وسادية المعتقلين الجنائيين المحترمين يحترمون الاسرى الامنين ويسمعون كلامهم خاصة اذا حدثت مشكلة بين الجنائيين

وتستمر رحلات البوسطة الى المحاكم حسب قضية الشخص لكن الكثيرين يحاولون إنهاء القضية والقبول بصفقة مع المدعي العام للتخلص من رحلة العذاب …. البوسطة

يوميات الأسر 

صورة من قسم ٥ في سجن مجدو عام ٢٠٠٠ خلال عملية رفع الخيم وكنا نرفع الخيم في بداية فصل الصيف لتقليل الحرارة المرتفعة داخل الخيم صيفا وننزلها شتاء وكانت هذه العملية متعبة ويشارك بها كل أفراد الخيمة