التصنيف: الاعلام في فلسطين

الاعلام والقدرة على التأثير

مدونة فلسطين Palestine blog

نظرية غوبلز ( وزير الدعاية الألماني إبان حكم هتلر ) في السيطرة على العقول وفق نظرية التأطير والتي أصبحت وسيلة مهمة في تمرير السياسات فيما بعد ..
إليك هذا المثال :

عندما تزور صديقا لك في بيته ويسألك تشرب شاي أو قهوة ؟

فإنه يستحيل أن يخطر ببالك أن تطلب عصيرا مثلا ..

وهذا الوضع يسمى أسلوب التأطير ..

فهو قد جعل عقلك ينحصر في اختيارات محددة فرضت عليك لا اراديا ومنعت عقلك من البحث عن جميع الاختيارات المتاحة ..

بعضنا يمارس هذا دون ادارك .. وبعضنا يفعله بهندسة وذكاء ..

والقوة الحقيقة عندما نمارس هذا الأسلوب بقصد وعندما أجعلك تختار ما أريد أنا بدون أن تشعر أنت .
تقول الأم لطفلها : ما رأيك .. هل تذهب للفراش الساعة الثامنة أم التاسعة ؟

سوف يختار الطفل الساعة التاسعة ، وهو ما تريده الأم مسبقا دون ان يشعر أنه مجبر لفعل ذلك بل يشعر أنه هو من قام بالاختيار ..

View original post 244 more words

الاعلام والقابلية للاستحمار

 صك الكاتب الجزائري مالك بن نبي مصطلح القابلية للاستعمار وذلك عندما كنا في مرحلة الاستعمار وقصد به ان استعمار الشعوب يعتمد على قابليتها للاستعمار فالشعوب الغير قابلة للاستعمار لا تستعمر حتى لو هزمت في المعركة . اما نحن الان فقد تطورنا بعض الشيء واصبحت عندنا قابلية للاستحمار من ينظر الى اعلامنا وما فيه من استخفاف للشعوب يدرك معنى هذا المصطلح …………

مواقع التواصل الاجتماعي وصناعة الرأي العام 

بعد ثورات الربيع العربي تنبهت مؤسسات صناعة الرأي العام المعادية لنهضة امتنا لاهمية هذه المواقع في صناعة الرأي العام واصبحت تولي هذا الامر اهمية قصوى واصبح عندنا مؤسسات متخصصة تستغل مواقع التواصل الاجتماعي لصناعة رأي عام مؤيد لها او رأي عام معارض لاعمال وتوجهات المخالفين ومواقع التواصل الاجتماعي لها ميزات مهمة في صناعة الرأي العام أهمها 

١- سرعة انتشارها

٢- عدم الحاجة لتوثيق مصدر الخبر ممايتيح لها امكانية الكذب ويبقى المصدر غير معلوم 

٣- سهولة التواصل بين نشطاء هذه المؤسسات

وتعتمد هذه المؤسسات عدة امور في صناعة الرأي العام 

١- الكذب وفبركة الأخبار والصورويقوم الالاف من نشطاء هذه المؤسسات بإعادة نشر هذه الأخبار بشكل متوازي مما يوحي للقارىء ان الخبر صحيح وما ان يتم تكذيب الخبر حتى يكون قد حقق مبتغاه

٢- تسليط الضوء على بعض القضايا الهامشية وجعلها محور الاهتمام والحوار وإغفال قضايا محورية ومهمة 

٣- الإيعاز للنشطاء المرتبطين بهذه المؤسسات بمعارضة او تاييد تصرف او قرار معين مما يوحي لمتابعي مواقع التواصل الاجتماعي ان هذا القرار مجمع على معارضته او تأييده 

٤- اخراج بعض التصريحات لبعض المسؤوليين عن سياقها وإيجاد راي معارض لهذا المسؤول او لهذه الجهة

 ومن متابعتي اجد ان جهات صناعة القرار في عالمنا العربي حققت بعض النجاحات في هذا الموضوع دون ان يستطيع النشطاء الشباب والحركات السياسية وقوى المعارضة والمقاومة مواجهة هذه المؤسسات او ايجاد مؤسسات صناعة قرار موازية او على الاقل التنسيق فيما بينها لصناعة رأي عام داعم للحرية والنهوض وداعم للمقاومة في مواجة الاحتلال والقوى الاستعمارية

الاعلام في فلسطين 

اسوأ نهاية لأسوأ عهد هذا عنوان جريدة فلسطين في ٢٨ نيسان عام ١٩٤٨ يتحدث هذا العدد بمرارة عن مؤامرة تسليم حيفا والمجازر الصهيونية التي ارتكبت في حيفا امام اعين جيش الاحتلال الانجليزي وكيف تامر جيش الاحتلال الانجليزي على المقاتلين العرب في حيفا

السلطة الرابعة

من السلطة الرابعة الى التجارة بالاعلام، كنا نسمع ان الاعلام يمثل السلطة الرابعة في الدولة بعد ذلك اصبحنا نسمع عن صناعة الاعلام وهذه الصناعة تخدم الدولة ولا تشاركها في صناعة القرار اما الان فاصبحنا نسمع عن التجاره بالاعلام وهو مسخر لمن يدفع اكثر واصبح الاعلاميون مجرد تجار وسلعتهم تضليل الناس وليس اعلامهم واصبح عنوان نجاح الاعلامي مقدار ما يجمع من المال اي من يبيع اكثر اي الاعلامي الناجح هو من يضلل اكثر ويربح اكثر