التصنيف: المجازر التي ارتكبت بحق الشعب الفلسطيني

مجازر الاحتلال الاسرائيلي في فلسطين

 في ٤/١٤ عام 1948 – عصابات الهاجاناه الاسرائيلية  ترتكب مجزرة قرية ناصر الدين في طبريا بفلسطين حيث قتلت 50 فلسطينياً من أصل 90 هم سكان القرية.ناصر الدين قرية في قضاء طبريا، تقع إلى الغرب من مدينة طبريا……. هاجمت عناصر من منظمتي الأرغون و شتيرن الصهيونيتين…….، وهم يرتدون الملابس العربية، سكان القرية،………. وأطلقوا النيران فور دخولهم على السكان الذين استقبلوهم اعتقادا منهم انهم من جيش الانقاذ، فقتلوا نحو خمسين مواطن، ثم قاموا بتدمير منازل القرية.

مجزرة عين زيتون بالقرب من صفد

عصابات البالماح تحتل قرية عين زيتون القريبة من‎ صفد في ١٩٤٨/٥/١، قائد العصابات يأمر بجنوده بتجميع شباب البلدة البالغ اكثر من ١٠٠ في الطابق العلوي من مسجد القرية وتفجير المسجد، قبل التنفيذ بوقت قصير تصل أوامر من قائد البالماح بالحفاظ على الشباب كأسرى حرب ليتم استعمالهم بمبادلة اسرى يهود، بعد فترة قصيرة يتضح ان لا حاجة بهم في عملية التبادل، فيقوم الجنود بإعدامهم وهم مربوطي الايادي في المنطقة المطلة على قرية الجاعونة. بعد ايّام يطلب الصليب الأحمر زيارة المنطقة فيتم إرسال لجنود لكي يفكوا رباط الشباب الذين تم إعدامهم، لكي يظهر انهم قتلوا خلال المعارك وليس إعدام .

مذبحة الحرم الابراهيمي

مذبحة الحرم الإبراهيمي نفذها المجرم باروخ جولدشتاين أو باروخ جولدسـتين، وهو طبيب يهـــودي والمنفذ لمذبحة الحــــرم الإبــراهيمي فـــي مـــــدينة الخليل الفلسطينية فـــي 25 فبـــراير 1994 التي قام بها مـــع تواطـــئ عــــدد مــن المستوطنين والجيش فــــــي حق المصلين ، حيث أطلق النار على المصلين المسلمين فـــــي المسجد الإبراهيمي أثناء أدائهم الصلاة فجر يوم جمعة في شهر رمضان، وقد قتل 29 مصلياً وجرح 150 آخرين قبل أن ينقض عليه مصلون آخرون ويقتلوه…

مجزرة “قيسارية”، 15 شباط / فبراير 1948 م

في يوم 15 شباط 1948، العصابات الصهيونية نفّذت مجزرة قيسارية قضاء حيفا. حيث قامت العصابات اليهودية المسلحة بهدم البلدة وتشريد أهلها البالغ عددهم عام 48 حوالى (1350) نسمة.

وبإشراف اسحق رابين، وكانت قد بدأت الهجمات على القرية في 10/2/1948 بهدف طرد كامل سكانها، كما تمكن الجنود من إخلاء وتدمير أربع قرى أخرى في ذات اليوم تحت سمع وبصر جنود الانتداب البريطاني. كما تم محو قرية ثانية تدعى برو قيسارية عن الوجود.

قيسارية كانت أولى القرى التي تمت فيها عملية منظمة لطرد السكان الفلسطينيين، على يد الهاغاناه، إذ احتلت وحدة من البلماح القرية في 15 شباط، وهرب السكان أو أُمروا بالرحيل، وذبح من رفض الخروج، ومن بينهم عشرون قروياً أصروا على ملازمة منازلهم حتى بعد أن اُحتلت القرية، فدمّرت وحدة من البلماح منازل القرية في 20 شباط وبعضهم كان ما زال في داخلها. 

وكان قرار تهديم المنازل قد اتُخذ في أوائل شباط، في اجتماع هيئة الأركان العامة للهاغاناه. وقد دُمّر ثلاثون منزلاً، واستُبقيت ستة منازل بسبب نقص في المتفجرات. وكان التدمير في السياق العام لتطهير السهل الساحلي شمالي تل أبيب، في الأشهر الأولى من سنة 1948. 

وعلى انقاضها أقام اليهود مستعمرة «أور عكيفا» عام 1951، كما ضموا بعض أراضيها إلى مستعمرة «سدوت يام» المجاورة للبلدة والمقامة في عام 1940 على أراضي خربة أبو طنطورة إلى الجنوب من قيسارية.

مجزرة الكرنتينا

مجزرة الكرنتينا هي مجزرة وقعت في 18 يناير 1976 في أوائل الحرب الأهلية اللبنانية, وراح ضحيتها حوالي 1000 فلسطيني ولبناني إثر هجوم قامت به ميليشيات الكتائب ،نمور الأحرار وحراس الأرز على منطقة الكرنتينا – المسلخ. كانت المنطقة التي يسكنها حوالي 30,000 شخص, تحت سيطرة منظمة التحرير الفلسطينية, وقد حاولت القوى اليمينية في يوليو 1975 اجتياحها دون جدوى. جاء رد القوات المشتركة للفلسطينيين وميليشيات الحركة الوطنية اللبنانية سريعا إذ قاموا باجتياح بلدة الدامور بعد يومين فيما يعرف بمجزرة الدامور.

الارهاب الصهيوني : مجزرة حيفا

وقعت مجزرة حيفا في 16-1-1948م، في حيفا؛ حيث دخل إرهابيون صهاينة متخفين بلباس جنود بريطانيين مخزنا بالقرب من عمارة المغربي في شارع صلاح الدين في مدينة حيفا بحجة التفتيش، ووضعوا قنبلة موقوتة أدى انفجارها إلى هدم العمارة وما جاورها، واستشهد ٣١ شهيدامن الرجال والنساء والأطفال، وجرح ما يزيد عن 60 آخرين.