التصنيف: سلسلة القرى الفلسطينية المهجرة

قرية جليا المهجرة قضاء الرملة

قرية جليا تقع إلى الجنوب من الرملة وتبعد 5كم، هدمت القرية عام 1948م وتم الاستيلاء على أراضيها البالغة حوالي 10300 دونم، بلغ عدد سكانها 330 نسمة عام 1945م .

Advertisements

قرية دير أيوب المهجرة جنوب شرق مدينة الرملة

دير أيوب تقع إلى الجنوب الشرقي من الرملة وتبعد 5كم، هدمت القرية عام 1949م وتم الاستيلاء على أراضيها البالغة حوالي 6300 دونم وأقيمت على أراضيها مستوطنة (شعار هاجاي)، بلغ عدد سكانها عام ١٩٤٥ 320 نسمة .

قرية النبي يوشع المهجرة قضاء صفد

النبي يوشع- قضاء صفد

قرية مهجرة في الجليل الاعلى…

وصل عدد سكانها عام 1945 ال 70 نسمة كلهم من الشيعة.

تبعد القرية 17 كم عن مدينة صفد، ترتفع 375 متر عن سطح البحر .

وهي تطل على سهل الحوله واحتلها الاحتلال الاسرائيلي عام ١٩٤٨ وقام بهدمها وتهجير سكانها

بلدة العباسية المهجرة قضاء يافا

العباسية كانت بلدة فلسطينية وقعت إلى الشرق من مدينة يافا حتى خربت عام 1948. احتلتها قوات الاحتلال الاسرائيلي في 14 ايار 1948.

على أراضيها وأراضي القرى المجاورة لها تم بناء مدينة یهود مونوسون والأجزاء الجديدة من مطار بن غوريون (مطار اللد سابقا) التابع الكيان الصهيوني .

كانت تعتبر أكبر القرى الفلسطينية، كانت تعتبر مركز تسوق للقرى المجاورة .

كان يطلق عليها اسم نوارة يافا، كان فيها ثاني أكبر مدرسة زراعية في فلسطين بعد كلية خضوري.

كان عدد سكانها يتجاوز 7 آلاف نسمة ، وكانت مشهورة بزراعة الحمضيات كباقي المدن والقرى الفلسطينية. ولكنها كانت مشهورة أيضا ومتميزة بصناعة الحصر.

قرية عنابة المهجرة شرق مدينة الرملة

عنابة تقع إلى الجنوب الشرقي من الرملة، احتلها الاحتلال الاسرائيلي وقام بهدمها وتهجير سمانها العرب وذلك عام 1948م واستولى على أراضيها البالغة حوالي 12800 دونم وأقيمت على أراضيها (كفار شموئيل)، بلغ عدد سكانها 1420 نسمة عام 1945م .

قرية النهر المهجرة قضاء عكا

قرية النهر المهجرة قضاء عكا كان موقعها في القسم الشرقي من السهل الساحلي في منطقة الجليل، وعلى الطريق العام بين ترشيحا ونهاريا وعكا. وكان لها شكل مستطيل يتجه من الجنوب الشرقي إلى الشمال الغربي. وكانت منازلها مبينة من تشكيلة من المواد كالحجارة والأسمنت والطين والأسمنت المسلح، وكانت متقاربة بعضها من بعض. وكان سكانها جميعهم من المسلمين, وكانت الزراعة وتربية المواشي هما المصدران الرئيسيان لعيش سكان القرية.

في 1944/1945 كان ما مجموعه 2066 دونما مخصصا للحمضيات والموز و1094 دونما للحبوب و1937 دونما مرويا أو مستخدما للبساتين منها 30 دونما مزروعا بأشجار الزيتون.

احتل الاحتلال الاسرئيلى القرية مع مجموعة أخرى من القرى تقع في الجليل الغربي إلى الشمال من عكا, في 20- 21 أيار \ مايو 1948 خلال المرحلة الثانية من عملية بن عمي (أنظر الغابسية, قضاء عكا). وقبل الاجتياح بيوم واحد أصدر قائد لواء كرملي التابع للهاغاناه أوامره الى ضباطه ب”الهجوم من أجل الفتح، وبقتل الرجال, وبتدمير قرى الكابري وأم الفرج والنهر وحرقها”. يشير موريس إلى أن المستعمرة الإسرائيلية التي احتلت محل القرية سنة 1949 هي مستعمرة بن عمي, التي سُميت باسم بن عمي بِختر قائد الهاغاناه الذي قُتل في اشتباك وقع قرب نهاريا في آذار \ مارس 1948. كما أن العملية العسكرية التي سقطت قرية النهر خلالها سميت أيضا باسمه وثمة مستعمرة أخرى هي مستعمرة كابري تستخدم أراضي القرية.

وتقع مستوطنة نهاريا بجانبها

قرية المالكيه المهجرة قضاء صفد

المالكيه /صفد

قرية لبنانية الحقت بفلسطين سنة 1923م، ترتفع (700) متر. بلغ عدد سكانها سنة 1945م (360) مسلماً. وتسمى مالكية الجبل، تمييزاً لها عن مالكية الساحل الواقعة على ساحل صور. هدم الاحتلال الاسرائيلي القرية سنة 1948م واقاموا مستعمرة (ملكياة) وقد جرت معارك كثيرة سنة 1948م على ارضها بين العرب والاحتلال الاسرائيلي