التصنيف: شخصيات فلسطينية

رسام الكاريكاتير الفلسطيني ناجي العلي

ناجي سليم حسين العلي مواليد1936 ، رسام كاريكاتير فلسطيني، تميز بالنقد اللاذع في رسومه، ويعتبر من أهم الفنانين الفلسطينيين. له أربعون ألف رسم كاريكاتوري….

اغتيل في لندن في 22 يونيو على يد شخص يدعي بشار سمارة من كوادر منظمة التحرير ومكث في غيبوبة حتي 29 اغسطس 1987.. اتهم في اغتياله عدة جهات منها الموساد الاسرائيلي حسب اعترافات القاتل ومنظمة التحرير والمملكة العربية السعودية والمخابرات العراقية……

يتهم البعض إسرائيل بالعملية وذلك لانتمائه إلى حركة القوميين العرب التي قامت إسرائيل باغتيال بعض عناصرها كما تشير بعض المصادر أنه عقب فشل محاولة الموساد لاغتيال خالد مشعل قامت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية بنشر قائمة بعمليات اغتيال ناجحة ارتكبها الموساد في الماضي وتم ذكر اسم ناجي العلي في القائمة…

ودفن في لندن رغم طلبه أن يدفن في مخيم عين الحلوة بجانب والده وذلك لصعوبة تحقيق طلبه.

Advertisements

مجاهدين من فلسطين

صباح الخميس 21/8/2014 ترجل الفارسين رائد العطار ومحمد أبو شمالة ومعهما محمد برهوم…القائدان القساميان الكبيران محمد أبو شمالة (يسار الصورة) ورائد العطار (يمين الصورة) ارتقيا بقصف صهيوني على منزل في مدينة رفح جنوب قطاع غزة

الشهيد القائد في كتائب القسام رائد العطار الذي وصفه بيان للكتائب بأنه “شارك في العمليات الجهادية وملاحقة العملاء في الانتفاضة الأولى ثم في تطوير بنية الجهاز العسكري في الانتفاضة الثانية، ثم عين قائداً للواء رفح في كتائب القسام وعضواً في المجلس العسكري العام، وقد شهد لواء رفح تحت إمرته الجولات والصولات مع الاحتلال وعلى رأسها حرب الأنفاق وعملية الوهم المتبدد وغيرها من العمليات البطولية الكبرى، وكان له دوره الكبير في معارك الفرقان وحجارة السجيل والعصف المأكول.”

مجاهد فلسطيني

الشهيد القائد القسامي عطية أحمد عوض ( بلد الشيخ -حيفا ) .

كان قائد منطقة الكرمل والروحة وجنين في ثورة 1936 -1939 وذلك في المعركة التي قادها ضد القوات البريطانية في قرية اليامون ( قضاء جنين ). والشيخ عطية من مواليد سنة 1900( وهناك من يقول 1902 ) في قرية بلد الشيخ الواقعة شرقي حيفا . تعرف على الشيخ عز الدين اثناء عمله في حيفا وانضم الى الخلاياالسرية المسلحة التي أقامها الشيخ القسام في محيط مدينة حيفا والجليل الأسفل . اعتقله البريطانيون في عام 1932 على أثر عملية الياجور قثم أطلقوا سراحه بسب فقدان الأدلة . عمل بالتنسيق مع خليل العيسى عجاق ( أبو إبراهيم الكبير ) ومحمد الصالح الحمد ( أبو خالد ) . بعد استشهاده نتيجة لإصابته إصابة مباشرة من قذيفة (قيزان ) طائرة تولى القيادة من بعده الشيخ يوسف سعيد أبو درة . في الصورة أدناه أحد الفصائل التابعة لمنطقة الشيخ عطية أثناء التدريبات وفيهايظهر الشيخ عطية في مقدمة السرب الأمامي من جهة اليسار .

الفتاة الفلسطينية هدى غالية

هدى غالية فتاة فلسطينية ولدت عام 1994م ، ظهرت على القنوات الفضائية وهي تبكي بالقرب من جثمان سبعة من أفراد عائلتها على شاطئ بحر غزة (فيما يعرف بمجزرة شاطيء غزة)، حيثُ قصفت بوارج الاحتلال الاسرائيلي شاطيء غزة في بيت لاهيا وقامت بقتل عائلة هدى. أُستشهد والد هدى وخمسةٌ من أشقائها، حيث ظهرت هدى ذات العشر سنوات وهي تصرخ في الرمل " بابا.. بابا.. صوروا صوروا " وهي تشير لجثة والدها الملقاة بجانبها،
هدى غالية الْيَوْمَ تخرجت من الجامعة الاسلامية وأوصلت رسالة للجميع ان مسيرة الشعب الفلسطيني لن تتوقف مهما بلغت التحديات

 الزعيم الفلسطيني الحاج أمين الحسيني

الحاج أمين الحسيني أو المفتي ..هو المفتي العام للقدس ، و رئيس المجلس الإسلامي الأعلى ، و رئيس اللجنة العربية العليا ، و أحد أبرز الشخصيات الفلسطينية في القرن العشرين ، ولد في مدينة القدس عام 1895 و تلقى تعليمه الأساسي فيها ، و انتقل بعدها لمصر ليدرس في دار الدعوة و الإرشاد ، أدى فريضة الحج في السادسة عشر من عمره ، و التحق بعدها بالكلية الحربية بإسطنبول ، ليلتحق بعدها بالجيش العثماني ، و التحق بعد ذلك في صفوف الثورة العربية الكبرى.

اعتقل الحسيني عام 1920 ، ولكنه استطاع الفرار إلى الأردن ، و حكم عليه بالسجن 15 عاما ، تولى منصب المفتى العام للقدس بعد وفاة أخيه كامل ، و أنشأ المجلس الإسلامي الأعلى ، و بعد فشل ثورة القسام عام 1936 ، أنشأ اللجنة العربية العليا ، التي ضمت تيارات سياسية مختلفة.
أصدر المندوب السامي البريطاني قرارا بإقالة المفتي من منصبه و القبض عليه ، و حينها هرب الحسيني إلى لبنان ، حيث اعتقلته السلطات الفرنسية ، و بعدها استطاع الهروب من لبنان إلى العراق ، ثم تركيا ، ثم ألمانيا ، حيث مكث فيها قرابة 4 سنوات.
فرضت على الحاج أمين الحسيني الإقامة الجبرية بعد النكبة ، فهاجر إلى سوريا و منها إلى لبنان ، حيث مكث فيها حتى وفاته.
توفي الحسيني عام 1974 ببيروت ، و شيع بجنازة رسمية حضرها ياسر عرفات ، و دفن في مقبرة الشهداء.

الشيخ احمد ياسين

الشيخ أحمد إسماعيل ياسين (28 يونيو 1936 – 22 مارس 2004) داعية، ومجاهد، وشهيد، من أعلام الدعوة الإسلامية بفلسطين والمؤسس ورئيس لأكبر جامعة إسلامية بها المجمع الإسلامي في غزة، ومؤسس حركة المقاومة الإسلامية حماس [3] وزعيمها حتى وفاته. ولد في قرية الجورة التابعة لقضاء المجدل جنوبي قطاع غزة. لجأ مع أسرته إلى قطاع غزة بعد حرب العام 1948. تعرض لحادث في شبابه أثناء ممارسته للرياضة نتج عنه شلل تامً لجميع أطرافه. عمل مدرساً للغة العربية والتربية الإسلامية ثم عمل خطيباً ومدرساً في مساجد غزة. أصبح في ظل حكم إسرائيل أشهر خطيب عرفه قطاع غزة لقوة حجته وجسارته في الحق.

باسل غطاس مناضل فلسطيني

باسل غطاس يحمل دكتوراه في الهندسة، رجل أعمال، ونائب في الكنيست. قام  بتهريب أجهزة الهاتف الخلوي للأسرى الفلسطينيين. حكم بالسجن لمدة عامين في ٢.١٧/٧/٢ يبدأ بتمضية حكم السجن لمدة عاميين الذي حكم به 

يذكر أن قرية الرامة فى الداخل الفلسطينى المحتل كانت قد احتضنت مساء السبت، ٢.١٧/٧/١ مهرجان الإسناد الشعبى لغطاس، بمشاركة جماهيرية واسعة شملت كافة ألوان الطيف السياسى فى الداخل، إلى جانب لجنة المتابعة العليا ولجنة الحريات. والقى غطاس  كلمة فى المهرجان الشعبى، أكد فيه تحمله لكامل المسؤولية عن “الفعل الضميرى والإنسانى والأخلاقى تجاه الأسرى”.وأكد أنه يعتبر ذلك فرصة لرفع قضايا الأسرى الفلسطينيين فى سجون الاحتلال، والممارسات غير الإنسانية والمناقضة للأعراف والمواثيق الدولية التى يقوم بها الاحتلال ضدهم.
كما أكد أنه “لا يكون النضال بمواصفات الربح والخسارة، هناك حاجة ماسة لرفع سقف النضال والمطالب باستمرار فى وجه تغول نظام الفصل العنصرى الإسرائيلى”، مشيرا إلى أنه قد حان الوقت لبناء مشروع وطنى واضح ومتكامل الملامح “مشروع بنيوى لبناء الذات ولتحقيق أهداف وطنية جامعة”.