التصنيف: مدن وقرى فلسطين

قرية كفرياسيف في الجليل الغربي

كفرياسيف. قرية عربية معروفة في الجليل الغربي .في عام 2008 بلغ عدد سكان القرية حوالي 8700 نسمة وبحسب التقديرات فإن 57% من السكان مسيحيون ، تقع على تلة ارتفاعها 75 مترا عن سطح البحر، أطلق يعليها لقب “عاصمة الجليل” في عهد الانتداب البريطاني (أسوة بالمدن: صفد وطبريا والناصرة)، تبعد اثني عشر كيلومترا إلى الشمال الشرقي من مدينة عكا الساحلية ويعيش فيها الآن زهاء الثمانية آلاف نسمة من المسيحيين والمسلمين وأقلية صغيرة درزية. تعتبر كفرياسيف قرية متطورة تجاريا حيث انها موقع تجاري هام لاهالي القرى المجاورة كيركا، أبوسنان وجولس.

تمتاز قرية كفرياسيف بكونها مركز ثاقفي أدبي وفني حيث تعتبر من أكثر البلدان العربية ثقافة وباحتضانها لأقدم المدارس في الشمال فقد خرّجت العديد من الشعراء والفنانين والمبدعين مثل الشاعر محمود درويش (تخرج من مدرسة يني الثانوية)، والشاعر سميح القاسم الذي هو أيضا خرج من نفس المدرسة، غيرهم من العديد من أبناء القرية الفنانين المشهورين مثل الفنانة أمل مرقص، نبيل عوض، لبنى سلامة .

Advertisements

بلدة صوريف محافظة الخليل

تقع البلدة إلى الشمال الغربي من مدينة الخليل، وتبعد عنها 25 كم. فوق رقعة جبلية ترتفع 600 م عن سطح البحر. تبلغ مساحة أراضيها 15,034 دونماً ويحدها من الجنوب قرى الخطوط الأمامية ( خاراس ، نوبا ، بيت أولا ) ومن الشمال قرية الجبعة ونحالين ومن الشرق بلدة بيت أمر ومن الغرب حدود الخط الأخضر ( 1967م ) .

سبب التسمية : لعل صوريف تحريف لكلمة (Srifa) السريانية بمعنى سبك الدراهم ،حيث وجد بها أثار لأختام ومعامل لصك العملة كانت في العصور القديمة من تاريخ البلدة ، ويعتقد أيضاً بأن سبب التسمية يرجع الى كلمة ( صور الريف ) وذلك لأن البلدة محاطة بسلسلة جبلية على شكل صور والقرية ريف فحرفت الى كلمة ( صوريف ) .

في عام 2007 كان عدد السكانها 13,365 نسمة

خربة قيس محافظة سلفيت

خربة قيس’ قرية من قرى الضفة الغربية وتتبع محافظة سلفيت، وتقع إلى الجنوب من بلدة سلفيت وعلى مساحة 3/كم منها تقع قرية خربة قيس وتحيط بالقرية تجمعات سكانية عدة هي: سلفيت وفرخة وعمورية ومزارع النوباني وعارورة وتقدر مساحة القرية ب/ 100 دونم من البنيان والشوارع الداخلية، أما بالنسبة للمساحة الأجمالية للقرية فتقدر بحوالي 3388 دونم.

عدد السكان وفق إحصائية عام 1997م إلى (184) نسمة

قرية برهام محافظة رام الله

برهام قرية تقع شمال غرب مدينة رام الله. ويبلغ عدد سكانها حوالي 800 نسمة . وهي ضاحية جميلة وبها مساحات خضراء كبيرة ، حيث تغطي احراش الصنوبر والسرو مساحات كبيرة من اراض الضاحية اضافة الى شجرة الزيتون المباركة، رمز التراث الفلسطيني وبها مطاحن القمح الذهبي، وهي أكبر مطحنة في فلسطين والتي تزود معظم السوق الفلسطيني بمادة الطحين، ويوجد بها مقام أحمد برهان الهاشمي، والبلدة كان اسمها منسوب إليه (برهان)، ولكن مع اللهجة المحكية تحولت إلى برهام، وهو قد قدم إلى المنطقة من اليمن بعد الفتوحات الإسلامية وتوطن ودفن فيها، وما زال مقامه موجوداً ومعلَماً أساسياً من معالم البلدة التاريخية، وقد أفادني السيد زياد بكر أن دراسة أجريت تشير أن المدفون بالمقام هو خليل حفيد أحمد برهان وهو الجد الحادي عشر لأهل برهام، وقال إن أحمد برهان الهاشمي أتى من العراق من واد النُّور، وهو كان من السادة الأشراف وليس من اليمن

يحد برهام جيبيا، كوبر و أم صفا، اضافة الى العديد من البلدات كبلدة بيرزيت، عطارة و أبو شخيدم.

قرية نوبا محافظة الخليل

قرية نوبا. بلدةفلسطينية تبعد 13 كم شمال غرب مدينة الخليل و 14 كم جنوب مدينةالقدس وهي نبو الكنعانية القديمة.

نوبا هي بلدة كنعانية قديمة كانت تعرف باسم نبو وهو اسم مشتق من (نبو) والتي تدل في الأصل على الارتفاع والأخبار، وقد أطلق هذا الاسم على اله المعرفة والعلم البابلي

قرية شرفات غربي القدس

شرفات قرية فلسطينية تقع غرب القدس ويحدها من عدة جهات مستوطنة جيلو والتي اثيمت على اراضي القرية واراضي بيت جالا . يبلغ عدد سكانها مايقارب 1500 نسمة ومساحة الاراضي مع بيت صفافا 5750دونم وأغلب السكان جنسيتهم فلسطينية 1967 وهي تعتبر من القرى القديمة في القدس حيث يوجد فيها مسجد مقام البرية وأيضا من المعالم الاثرية في شرفات قصر العلميي والذي يعود إلى عائلة العلمي أحد اعرق العائلات المقدسية والذي اليوم يعمل كرياض للاطفال وحضانة ….. وتمتاز شرفات بالجبال والاوديه المحيطة بها

قرية جلبون شرق جنين

جلبون قرية فلسطينية جميلة تتمتع بالمناظر الخلابة وتشتهر بزراعه الحبوب والبقوليات اضافة الى زراعة البصل.تقع قريه جلبون في المنطقه الشرقيه لمدينة جنين وتبعد عنها حوالي 12كم، يبلغ عدد سكانها 3000 نسمه ، ، عرفت في العهد الروماني باسم جلبوس،ويعتقد ان جلبون تحريف ل(نجالبونا)الساميه بمعنى القوي الشجاع و تحريف لكلمه (جلبوع)الاسم القديم لجبال فقوعه..

ولأن معظم اراضي جلبون تنتشر فيها الأحجارالبركانية النارية السوداء بفعل البركان الذي ثار قبل نحو 3000 عام قرب هذه القرية تشتهر جلبون بزراعة البصل ألأوري والمصري والذي كان يصدر الى معظم الأسواق الفلسطينية .

والصنف ” اوري” يعتبر هذا الصنف الابكر نضجا في الربيع ،ويزرع خلال شهر أيلول بوا سطة القنار او البذور.البصلة بيضوية مستديرة الصنف غير قابل للتخزين ويكتسب اللون الاخضر بعد قلعه ،وهو قليل الانتاج وقشوره رقيقة تسقط بسهولة عند القلع .

بينما البصل” المصري” يزرع هذا الصنف في بداية شهر تشرين الثاني،وينتمي لهذه المجموعة صنف عميق،وهو الصنف التقليدي في الأصناف الفلسطينية يستخدمه المزارعون لانتاج البصل الاخضر وهو ذو انتاج عالي وطعم حار ويستخدم في الأكلة الشعبية الفلسطينية ” المسخن ” .