التصنيف: مواقع فلسطينية

اعين الخندق في بلدة عين كارم

اعين الخندق

في بلدة عين كارم الجميله من بلدات فلسطين تابعة اداريا للقدس التي هجر سكانها في عام 1948 تقع عين الخندق حيث الهواء المنعش النقي، والمياه والرطوبة والظلال التي تزيد النعشة انتعاشًا، والفرج انفراجًا.

وعين خندق هذه، هي واحدة من منابع المياه المثيرة للاعجاب في بلادنا، يبلغ طولها خمسين مترًا، ويزيد عمق المياه الجارية فيها عن متر.

Advertisements

مسجد حسن بيك يافا

جامع حسن بك، بعد أن ضاعت معالم حي المنشية …. ليحل مكانها المباني الشاهقة لمدينة تل أبيب.

مسجد حسن بك من الآثار الإسلامية الصامدة في وجه الاحتلال الإسرائيلي، والتي تعدّ بقاؤها مرسخًا للهوية العربية لمدينة يافا، التي احتلتها المنظمات الصهيونية الإرهابية المسلحة خلال عام 1948′.

الجامع عبارة عن مبنى رائع بني في نهاية العصر العثماني في عام 1916، في حي المنشية بوسط مدينة يافا، حيث كانت المنشية قديمًا خلال القرن التاسع عشر، بلدة مترامية الأطراف خارج أسوار البلدة القديمة في يافا، وفيها تم بناء المسجد أثناء الحرب العالمية الأولى من قبل الحاكم المحلي للبلدة الذي كان يدعى حسن بك.

مبنى المحكمة العثمانية في رام الله

يعود تاريخ المحكمة العثمانية القديمة إلى منتصف القرن التاسع عشر ميلادي حيث كان المبنى في الأصل مكانًا تقطنه أسرتا قسيس وحبش، وفي عام ألف وثمانمئة واثنين وثمانين استخدم المكان كعيادة صغيرة، وبعد ذلك استخدم كخان (مكان استراحة للقوافل العابرة) حتى عام ألف وتسعمئة وثلاثة.

بين عامي ألف وتسعمئة وثلاثة وألف وتسعمئة وأربعة عشر استخدمت الطوابق العلوية من المبنى كمحكمة تحت قيادة المسؤول الإقليمي أحمد مراد الحاكم المعيّن من الحكومة العثمانيّة، فيما استخدمت الطوابق السفليّة كاسطبلات. وفي عام ألف وتسعمئة وسبعة وعشرين ضرب البلاد زلزالٌ مما الحق أضرارًا جسيمة في المبنى، ولكن أجريت بعض الترميمات عليه. بعد ذلك في عام ألف وتسعمئة وثمانية وأربعين استخدم المبنى كمعصرة زيتون، وبحلول عام ألف وتسعمئة وسبعة وستّين استخدم لتخمير الموز.

أعيدَ تأهيل المحكمة العثمانيّة عام ألفين واثنين بالتعاون مع مجموعة من الشركاء ومن بينهم مؤسسة رواق وبلدية رام الله اللتين اشترتا الموقع، وبعد ترميمه استخدمت البلدية قسم منه بالطابق الارضي مركزا للتراث والطفولة والطابق العلوي قاعات للمحاضرات والندوات ومعارض الفنون، وفي الجهة الخلفية تم عمل مدرج ليكون مركزا للأمسيات الفنية وأيضا حديقة للأطفال

قصــــر ” آل طـــــه ” في قرية بديـــــا قضاء سلفيت

يقال إن بديا تحريف لكلمة (بدة) الآرامية (والبدة) معصرة الزيت ومنها (البد) وهو الجذع الثقيل الذي يستخدم في عصر الزيتون، ولعل كثرة أشجار الزيتون في البلدة دليل واضح على ذلك، كما أن بديا تعتبر من أكثر البلدات إنتاجاً للزيت في محافظة سلفيت .

قصر ال طه يعد من المباني التاريخية القديمة والتي تروي مجموعة من قصص تاريخ المعمار الشعبي والإرث التاريخي الفلسطيني والتي أضفت على بلدة ” بديا ” رونق التاريخ بعد ان تم ترميمه ليخدم سكانها بتقديم الخدمات لشتى الفئات المجتمعية. تم بناء القصر عام 1856وكان صاحب القصر سليمان طه مختار بديا في ذلك الوقت ومن بعدها ورثه ابنه يوسف سليمان طه وكان ديوان ومضافة في ذلك العهد

استضاف القصر عيادة طبية اسبوعية قبل الحرب العالمية الاولى ، في عام 1936 كان مقرا لقيادة الثورة في محافظة سلفيت وكان فيه جماعة الفصيل العراقي وكان يقوده عسكريا يدعى الحافظ المحفوظ من بلدة كفرالديك ولقد كان المقر والمخبأ السري للثوار ولقد كان ابن صاحب القصر” رضا طه ” القائد الاجتماعي والسياسي للفصيل حيث استشهد في عام 1936 وبعد ما كشف انه مقر للثوار حيث استولى عليه الإنتداب البريطاني وحوله الى نقطة جيش انجليزية .

تم ترميم القصر عام 2011 من قبل مركز المعمار الشعبي (رواق) بتمويل من الوكالة الدولية السويدية للتنمية ( سيدا ) كي يستخدم من قبل ” جمعية نساء من اجل الحياة ”

وادي قانا محافظة سلفيت

وادي قانا بالقرب من عين الفوار ديراستيا يتزين وادي قانا باللونين الأصفر الليموني، والبرتقالي لون البرتقال واليوسفي، وغيرها من حمضيات،

وادي قانا يقع وادي قانا بين محافظتي سلفيت وقلقيلية. ويقع بين سفحي جبلين وهو محميه طبيعيه بالقرب من بلدة دير استيا وجينصافوط وقراوة بني حسان.

قلعة صفورية – قلعة الظاهر عمر

المدرج الروماني وقلعة صفورية – قلعة الظاهر عمر:-

تقع قرية صفوريه على بعد سبعة كم شمال غرب الناصرة .اسمها من الكلمة السريانية (صافراية) نسبة الى الصباح. فتحها العرب سنة 13هـ على يد شرحبيل بن حسنة. جعلها الفرنجة قاعدة للدفاع ونقطة لحشد جيوشهم أمام جيوش صلاح الدين. وبنى فيها الشيخ ظاهر عمر عام 1745م قلعة صفوريه اوالظاهر عمر