قرية المغير شمال شرق رام الله

تقع قرية المغير الى الشمال الشرقي من محافظة رام الله على بعد ٢٢ كيلومتر من مدينة رام الله وبلغ عدد سكانها عام ٢٠١٠ حوالي ٢٩٠٠ نسمة وتقع قرية المغير في منطقة تدعى شفا الغور وتصل أراضيها الى نهر الاْردن وكانت مساحة أراضيها قبل الاحتلال الاسرائيلي عام ١٩٦٧ حوالي ٣٣ الف دونم ولكن الاحتلال الاسرائيلي صادر جزء كبير من ارضي القرية لإقامة المستوطنات عليها وجزء اخر حوله الى مناطق عسكرية مغلقة زرع فيها الألغام ونشر فيها قوات عسكرية ومنع الأهالي ورعاة الأغنام من دخولها ويحيط بالقرية عددا من المستوطنات أقيمت على أراضي القرية والقرى المجاورة منها مستوطنات تؤمر ،جلجال ، بتسائيل و نتيف هجدود ومن الناحية الغربي للقرية تتواجد مستوطنات سيفوت و راحيل ومستوطنة شيلو اما من الناحية الجنوبية فتتواجد مستوطنات نيران ، يطاف ، وكوخاف هشاهار ومن الناحية الشمالية تقع مستوطنات معالية افرايم ومجداليم وقد صادر الاحتلال حوالي ٢٧٥٥٦ دونم من أراضي القرية

Advertisements

قرية ظهر المالح محافظة جنين

قرية (ظهر المالح) التابعة جغرافيا لمحافظة جنين بالقرب من برطعة، حيث تحاصر هذه القرية من الجهات الثلاث بالمستوطنات ومن الجهة الرابعة بجدار الفصل العنصري، مما حوّل القرية البالغ عدد سكانها 250 نسمة من 45 عائلة، إلى سجن كبير يقيِّد حركة الأهالي ويجعلهم ضحايا لسياسة الاحتلال والاذلال..

ويقول أهل البلدة : “نحن نعيش في بلدنا بظروف سيئّة جدا. تمّ تطويق القرية، من الجهة الجنوبية بالجدار الفاصل، من الشرق والشمال مستوطنتي شكيد وحنانيت، ومن الشمال أيضا مستوطنة مناشي ومدرسة يهودية، ومن الغرب على بُعد 100 متر فقط معسكر لجيش الاحتلال الاسرائيلي. أطفالنا يسيرون كل يوم ما يقارب كيلومتر ونصف لتلقي التعليم في مدرسة قرية طورة الغربية المجاورة على حساب الأهالي، حيث تنعدم كليا أية مؤسسات تعليمية في قريتنا”.: “بوابة الجدار رقم 33 هي الممر الوحيد لنا لدخول محافظة جنين والضفة الغربية، تُفتَح بساعات محدّدة تقيّد حركة سكان القرية من السابعة حتى العاشرة صباحا، وتُغلق من العاشرة حتى الثانية عشر ظهرا، ثم تفتح من جديد من الثانية عشر ظهرا حتى التاسعة مساء، كذلك الأمر لا نستطيع دخول إسرائيل لقضاء احتياجاتنا. بالإضافة لكل ذلك نعيش اليوم في قريتنا أرض الآباء والأجداد بدون أية خدمات مؤسساتية، وخاصة بدون كهرباء، فبالرغم من أن سكان القرية قد أعدّوا شبكة كهرباء حتى بيوتنا بلغت تكلفتها 25 ألف شيكل، ترفض السلطات الاسرائيلية ربطها التيار الكهربائي بالقرية، إضافة إلى شبكة مياه قمنا بربطها ببيوت القرية منذ عام 1987 أيضا على حسابنا الخاص، علما وأن المستوطنات التي تحيطنا تنعم بالكهرباء والمياه وكافة الخدمات التعليمية والطبية، وقريتنا قائمة قبلها بعشرات السنين لا تحظى بأي شيء منها”.

قرية بيت فوريك محافظة نابلس

بيت فوريك قرية من قرى الضفة الغربية وتتبع محافظة نابلس، ومن القرى التي احتلها الاحتلال الاسرائيلي في حرب 1967.

تعتبر من أكبر قرى نابلس في الحجم واسكان ولارضي ومن أجمل القرى في الضفة وفيها مناطق فخمة الحي السكني عدد السكان : 14500 نسمة

المساحة : 36663 دونما

تقع بلدة بيت فوريك إلى الشرق من مدينة نابلس حوالي 7 كم، على مشارف السفوح الغربية لجبال شفا الغور متوسطة المسافة ما بين مدينة نابلس والأغوار، وترتفع حوالي 570 م عن سطح البحر. وتمتاز بطبيعة جبلية وعرة تتخللها بعض السهول والوديان العميقة، ويقع جزء من أراضيها على مشارف الغور.

كما أن امتداد أراضي بيت فوريك هو شرقا حيث تضيق في الغرب في حين تتسع كلما اتجهنا شرقا. ويحد بيت فوريك من الغرب مدينة نابلس وقرية روجيب، ومن الشمال يحدها الجبل الكبير وما عليه من قرى سالم ودير الحطب وعزموط، ومن الجنوب سلسلة تبدأ غربا من جبل الشراربة وجبل الشيخ محمد وجبل الجدوع، وتنتهي شرقا بجبل الطرانيق وخربة يانون. وفيها منطقة طانا لاهالي بيت فوريك. ومناخ بيت فوريك حار جاف صيفا بارد شتاء.

خاضت البلدة الكثير من المعارك مع الاحتلال الاسرائيلي ، فقد سقطَ ثلاثة شهداء من أهل البلدة خلال “معركة الصوانة” في 3 أبريل سنة 1968، كما دارت في السنة نفسها “معركة القعدة” التي راح ضحيتها خمسة من الأهالي. وفي 9 أغسطس سنة 1969 دارت “معركة الدريجات” وسقط فيها ثلاثة قتلى جدد، ثم “معركة خلة طانا” في 2 يوليو سنة1970 التي سقط فيها قتيلان. كما قتل 30 من أهالي البلدة أثناء أحداث أيلول الأسود.

قوات الاحتلال البريطانية تحتل نابلس

…في 20 ايلول عام 1918 … احتلت القوات البريطانية مدينة نابلس بعد معركة محدودة مع القوات العثمانية التي اضطرت للانسحاب نحو البحر … وقد قتل الكثير من القوات العثمانية وخاصة في معركة مجدو التي جرت قبل ذالك بيوم واحد … وقد لاحقت القوات البريطانية القوات العثمانية حتى البحر واحتلت عكا وبذلك اصبحت فلسطين جميعها تحت الحكم البريطاني … ويعود سبب التقهقر والتراجع العثماني الى الروح المعنوية المتدنية بسبب الهزائم المتتالية في كل الجبهات خلال الحرب العالمية الاولي والى انهزام الحليف الاكبر المانيا ..

آكلات فلسطينية شيش برك

شيش برك أو شُشْبَرَك أو آذان الشايب هو طبق مشهور في بلاد الشام وشمال المملكة العربية السعودية والحجاز. الطبق مكون من عجينة تملأ بداخلها لحم غنم مفروم ويتم طيها على شكل أذن الإنسان. الشيش برك من الأكلات اللذيذة والمفيدة؛ حيث يدخل في تحضير هذه الأكلة الدقيق واللبن واللحمة؛ وكلها مواد غذائيّة تحتوي على عناصر مهمة. يمكن إضافة الكثير من المكوّنات للشيش برك وذلك حسب رغبة السيّدة.

قرية ببرود محافظة رام الله

تقع يبرود إلى الشمال الشرقي من مدينة رام الله ، ترتفع عن سطح البحر حوالي 790 م، ويصلها طريق داخلي يربطها بالطريق الرئيسي طوله 1.7 كم . تبلغ مساحة أراضيها 2431 دونماً ، وتحيط بها أراضي قرى سلواد ، عين سينيا ، وعين يبرود. قدر عدد سكانها عام 1996 (468) نسمة . وتعد قرية يبرود من اقدم قرة فلسطين ويعتقد البعض بانها ثاني اقدم قرية فلسطينية كما ذكر في العديد من الكتب التاريخية و يوجد في يبرود من المواقع التاريخية الكثير منها منطقة برج (البردويل) حيث سكن هناك أحد الحكام الصليبين ابتن الحكم الصليبي في فلسطين واعتقد البعض بان القائد المسلم صلاح الدين الايوبي مر مع جيشه من يبرود وبالتحديد من مطقة باب الواد , ويوجد في يبرود نبع عين ماء قديم جدا حيث ذكره الاخطل الكبير في اشعاره (وقد سقتني رضاباً غير ذي أسن كالمسك ذرّ على ماء العناقيد من خمر بيسان صرفاً فوقها حبب شيبت به نطفه من ماء يبرود )

ان أهم ما يميز قرية يبرود هو شجرة البلوط التي تقع وسط الشارع الرئيسي للقرية والتي تعود لمئات الاعوام بينما يوجد شجرة (الميسة ) والتي يقدر عمرها بحوالي 4000 عام وقد حاول الاحتلال الصهيوني تهويدها لما فيها من اهمية كبيرة وعظيمة تلك الشجرة ولكنها ما زالت صامدة في تلك الظروف . كما يوجد في يبرود معصرة زيتون قديمةداخل منطقة (البد) وكذلك يوجد فيها ابنية قديمة جدا تعود لاكثر من مئتي عام وما يعرف باسم (حوش دار حديد ) حيت كان مسكن للقرية . تشتهر يبرود في بزراعة التين والعنب والزيتون والخضروات ومن عائلات يبرود ( المشارقة , عمار , حديد , داوود) شهداء يبرود : الشهيد نزمي جمعة عودة حديد والذي استشهد بتفجير لغم في منطقة صفد الشهيد عمر يوسف جمعة المكنى ب )أبو انس الشامي ) ولفبه اسد الرافدين والذي استشهد على ارض العراق شخصيات يبرودية : موسى شيبان والذي كان أحد قيادات الثورة الفلسطينية والذي كان من رفاق عبد القادر الحسيني