شهر: مارس 2017

المستوطنيين اليهود في فلسطين

مستوطن يهودي في مستوطنة كفار عصيون بين بيت لحم والخليل  يسقي شجرات العنب التي زرعها عام ١٩٤٧

Advertisements

قرية   أبو زريق المهجرة قضاء حيفا

أبو زريق هي قرية فلسطينية مهجّرة تقع ضمن الإطار الإداري لمدينة حيفا العربية الفلسطينية.  أخذت اسمها من الطائر المعروف – أبو زريق الطائر – أنشئت على السفح الشمالي الشرقي لجبل الكرمل- في عام 1945 كان عدد سكانها 550 نسمة وكانت مساحة أراضي القرية 6492 دونما.  هجرت دولة الاحتلال الاسرائيلي سكانها في  12 نيسان أبريل 1948 في هجوم عسكري من قبل قوات اليشوب

واد صوانيت  أو  السونييت شرق رام الله

عند السّفوح الشرقية لجبال رام الله والقدس، تتجمّع أمطار المياه في أودية متفرّعة، لتشكّل ما يُعرف بـ “واد صوانيت” أو “السونييت” شرق قرية مخماس، والذي يسير في مسار ضيّق، حاملًا المياه ليرفد وادي القلط.

قرية دير حنا شمال فلسطين

دير حنا هي قرية صغيرة تقع في منطقة الجليل شمالي فلسطين، يبلغ عدد سكانها 9,248 نسمة (إحصائيات عام 2011م)؛ جميع سُكانها من العرب منهم 86% مُسلمين و14% منهم مسيحيين، ترتفع 264م عن سطح البحر، ومن أهم معالمها آثار قلعة ظاهر العمر التي بناها في القرن الثامن عشر.  تحدها غربا سهول حوران الواسعة (سهل سخنين) وشرقا بحيرة طبرية… شمالي القرية يوجد سهل واسع يبلغ طوله من الشرق إلى الغرب زهاء الميلين والنصف وعرضه من الشمال إلى الجنوب ميلا واحدا ,في الجهة الشرقية من السهل توجد بركه كبيرة صنعها بنو الظاهر يبلغ طولها مائتين وخمسين مترا وعرضها سبعين مترا وهي تخزن مياه السيول النازلة إليها من الجبال وتشرب منها مواشي القرية وحيواناتها .

اضمحلت دير حنا وتحولت إلى قرية صغيرة بعد استعادتها من قبل المسلمين اثر معركة حطين سنة 1187م يعتقد بان قسما من سكانها المسيحيون قد غادرها في ذلك الوقت . كما زاد اضمحلالها عقب الاحتلال العثماني للبلاد سنة 1517 م لقد برزت أهميتها من جديد في القرن الثامن عشر حين اتخذت مركزا لزعيمين من أل زيدان هما سعد بن ظاهر العمر الزيداني وعلي الظاهر الزيداني. الأول بنى حولها السور الذي أقيمت قواعده زمن الصليبين وبه انشاء 5 ابراج للدفاع عن القرية التي تركزت في حينه في الجزء العلوي من المرتفع وقد بنى سعد بن ظاهر العمر داخل السور القصر والمسجد وما زالا قائمين حتى الان كما بنى برجا وقلعة على التلة المقابلة للبلدة ناحية الغرب .

معركة الدفاع عن مخيم جنين

معركة الدفاع عن مخيم جنين: معركة خاضتها المقاومة الفلسطينية في مخيم جنين في فترة الانتفاضة الثانية منذ (1 أبريل 2002 \ 15 أبريل 2002) وكانت امكانات المقاومة في المخيم :200 مسلح, مسلحين ب (بنادق كلاشنكوف وبنادق أم 16) وبعض الألغام والعبوات الناسفة محلية الصنع وقاذف أر بي جي واحد. أما الإسرائيليين :حشدوا 5000 جندي و 400 دبابة و 125 جرافة D9 و 50 طائرة مقاتلة. اقتحمت الدبابات الإسرائيلية مخيم جنين ودار قتال عنيف بين المسلحين الفلسطينيين والجيش الإسرائيلي وفي أول يوم تم إعطاب 3 دبابات (إثنتان ميركافا وواحدة تي-72) وقتل 4 جنود إٍسرائيلين وجرح 16 وانسحب الجيش الإسرائيلي من المخيم وبعد 48 ساعة توغل الجيش الإسرائيلي في أطراف المخيم وبدأت المعركة من جديد ودارت اشتباكات عنيفة وشرسة بين (المسلحين الفلسطينيين والجيش الإسرائيلي), وقام الجيش الإسرائيلي بمحاصرة المخيم وقصفه قصفا جويا عنيفا وقام المقاتلين الفلسطينيين بنصب كمائن مسلحة للجيش الإسرائيلي مما أدى إلى إلحاق عشرات القتلى والجرحى في صفوفهم وقام المقاتلين الفلسطينيين بتفخيخ مداخل المخيم الصامد بالعبوات الناسفة مما أدى إلى إعطاب عددا من الدبابات والمجنزرات الإسرائيلية وصمد المخيم على هاذا الحال 15 يوم، إلى أن انتهت المعركة أما الخسائر من ناحية الإسرائيليين فقتل 50 جندي وجرح 142 وعطب 30 دبابة ومجنزرة للجيش الإسرائيلي, أما الفلسطينيين فاستشهد 58 مقاتل فلسطيني واستشهد 47 مدني من سكان المخيم وجرح 300 ودمر المخيم بأكمله بسبب القصف الجوي والمدفعي العنيف. ولكن أعيد إعماره على حساب دولة الإمارات العربية المتحدة.

ممارسات الاحتلال الاسرائيلي في فلسطين

بني مسجد وادي حُنين عام 1943, وفي عام 1948 هُجّر اهل القرية وهُدمت البيوت ومئذنة المسجد بإدعاء انها مبنى غير مقدس. عام 1949 قام سكان مستوطنه نس تسونا بتحويل المسجد الى كنيس ليصبح اسمه “كنيس جئولات يسرائيل”.وادي حنين هي قرية فلسطينية في قضاء الرملة. يقع على بعد 9 كم غرب الرملة هجر معظم السكان خلال شهر يناير عام 1948. أما من تبقى من السكان، فقد جرى نقلهم إلى الأردن من قبل الهاغانا الذين دخلوا القرية في 17 أبريل 1948. دمرت قرية وادي حنين  من قبل قوات الهاغانا، الذين فجّروا جميع المباني الواقعة بالقرب من الطريق الرئيسي، وكذلك مئذنة المسجد المحلي وبقي بناء المسجد الذي حول الى كنيس